Maximum Internet Cafe

منتدى تقني، ثقافي، رياضي وإجتماعي
 
Maximum Caféالرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عندك مشكلة اجتماعية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: عندك مشكلة اجتماعية   15/12/2008, 10:43 pm

[color=orange]
بسم الله الرحمن الرحيم

إن بعضاً ممن يصابون بالمشاكل الإجتماعية في هذه الحياة يخلطون بينها وبين تأثيراتها عليهم أو على أهلهم أو على حياتهم ... بل وحتى على دينهم من حيث لا يشعروووون

فآثرت أن أشارك بهذه المقالة التي أرجوااا أن تحل كثيراً من الضيق الذي يصيب أصحاب المشاكل ... فأقوووول

نعم أخي / أختي ...

حين تقعون في أي مشكلة – صغيرة أو كبيرة – فأرجوووكم أن تفرّقوا بين ثلاثة أشيااااء تتزامن مع بعضهااا البعض ، وأعلموا أن التصرف الصحيح أن يكون التعامل لكل نقطة على حدة دون الإرتباط النفسي أو الواقعي مع بعضهااا البعض ...


الأمر الأول : المشكلة نفسهااا .....


التي وقعت بها ، سواءاً كانت خيانة أو ديون أو بطالة أو نزاع أو مشاكل أسرية أو إجتماعية أو في تربوية أو غيرهاااا …

وحتى نرتاااااح جميعاً من هذه المشكلة لا بد أن نسير بطريقة علمية لحلهاااا وهي كالتالي :-

- الخطوة الأولى : ((( الإقرار بالمشكلة .... )))
وقد تسأل سائلة وكيف نبحث عن حل لمشكلة لم نقر بوجودهااا ، فالجواب أن بعض الناس لا بد أن تقنعه بوجود مشكلة عنده ... وقد لا يقتنع ...!!!!

- الخطوة الثانية : ((( تحديد بالمشكلة .... )))
وذلك لأن بعض الناس يعمم في وصفه لأي مشكلة ، فلا يحددها تحديداً صحيحاً . وقد يتعامل معها بعاطفة فيضخم الأموووور وهي في الحقيقة جزء صغير جداً ..

- الخطوة الثالثة : ((( تحليل أسباب المشكلة.... )))
وهذه نقطة مهمة لأنها قد تكشف لصاحب المشكلة أسباباً قد غفل عنهاااا ، ولا بد من الصدق مع النفس والصراحة في هذه النقطة .

- الخطوة الرابعة : ((( طرح الحلول المقدمة ووسائل الاختيار بين البدائل .... )))
ويكون إختيار الحلول بشكل منطقي أو غير منطقي المهم أن يكون عندنا حلول للمشكلة أياً كان نوعها وعددها .

- الخطوة الخامسة : ((( اتخاذ القرار .... )))
وهذه النقطة التي يقف عندهاااا الكثيرررررررر من الناس ، فقد يكونون لم يتعودوا على إتخاذ القرارات ، أو أنهم كانوا يتخذون قرارات في حياتهم ، ويتحمّل أهلهم عنهم تبعاتهاااا ، أو أنهم من قرارة أنفسهم يعلمون الحل ، ولكنه يخالف هواهم فيقفون عند هذا الحد ..!!!

- الخطوة السادسة : ((( خطة العمل .... )))
أي كيف ستبدأين الحل – بعد أن إخترت الحلول المناسبة - والتطبيق العملي له .. وهي النقطة الفاصلة بين العاملين والنائمين ...

((( مثال واقعي ....)))

زوجة تشتكي من خيانة زوجهاااااا
1- فهي تقر بالمشكلة الآن وأنها موجودة بالتأكيد .


2- لا بد أن تحدد المشكلة بالتحديد الدقيق وليس بالقيام على الظنون ، ففرق بين من وجدت زوجها على الماسنجر مع إمراة وبينهما كلام محتشم – لسبب عارض – إما خطأ أو أن زوجها مختص أو أنه بينهما مصالح مشتركة وهي على علم بهذا أو .....، ولكن أعتبرت ذلك من الخيانة من فرط غيرتها ،،، وبين من وجدت زوجهااا قد خرج مع إمرأة لا تحل له ووجدت أثراً أو صوراً أو مكالمات أو .... فيجب أن نتأكد من هذه المشكلة ومن وقوعها حقيقة . لا خيالاً ...


3- البحث عن أسباب الخيانة فقد تكون من الزوج أو من الزوجة نفسهااا أو من أطراف خارجية كما بينت ذلك في مقالي ...
http://forum.hawaaworld.com/showthread.php?t=643868

4- البحث عن حلول منطقية أو غير منطقية ( نبحث عن كم لا كيف ) ...!!!!
فقد تكون بمصارحة الزوج ، تكليم من تثقين فيه ، طلب الطلاق ، مهاجمته هو والتي يخونك معهاااا ، فضيحته ، .....<<< ليس شرطاً أن تكون الحلول مناسبة . لأنها قد تكون غير مناسبة من وجهة نظرك ، ولن بعد فترة قد تقتنعي بهاااااا

5- إتخاذ القرار ... وهو عبارة عن إختيار الحل المناسب من هذه الحلول المطروحة ، وإختيار المناسب لك منهاااااا ، وكل حالة تختلف عن الأخرى في الحلووول .


6- خطة العمل .... وكما قلت وهي النقطة الحاسمة لأنه بعد إختيار ما يناسب من الحلول ... يبدأ التنفيذ ووضع خطة للعمل والتطبيق ....


*** ملاحظة ***

أعلم أن هذه الطريقة فيها شيء من الملل والجمود ، ولكن مع التعود عليهاااا سنجد النتيجة الكاملة – أقول الكاملة ، على عكس الناقصة في جوانبها - من هذه القضية أو غيرهاااا




الأمر الثاني : المشاعر السلبية الناتجة عن هذه المشكلة

وهذا الأمر هو ما يقلق النفوس ويفسد الأمزجة ... حيث أن الناس يجهلون أنه لا بد لهم من حفظ توازنهم الداخلي ... ولو كانوا يعيشون في المشاكل والبلاوي ...

وقد سألت دكتور في علم النفس وقلت له لماذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يتعبد في غار حراااااء ، وهو المكان البعيد عن مكة مسافة وكذلك علواً حيث أنه في جبل شاهق .. فقال لي : ( فرّق يا خالد بين التوافق الإجتماعي وبين الإتزان النفسي ... فهو يتعبد في غار حراااء ليحافظ على توازنه النفسي الداخلي أن لا يتبع به الكفار وهو ما يسمى بالتوافق الإجتماعي ) ...أ.هـ بتصرف

وأما بعد أن قوي الإسلام ... كانت المشاكل تتتابع على النبي الكريم ، فكان يحافظ على توازنه النفسي الداخلي بالصلاة ... يا بلال أرحنا بالصلاة .

ولذلك أرجوا أن نفرق بين المشكلة وبين أثرها على نفوسناااااااااا ، وكم أتألم كثيراً حين أرى بعض كلمات بعض البنات أو الشباب أثناء الشكوى فترونهم يقولون ...

أنا أعيش في قلق وخوف ..!!!

أنا منهااااارة ...

أبي أنتحر ...

الهم ذابحني ...

عجزت أنااام ...

أبكي كل يوم ...

ماعمري نمت إلا وأنا أبكي ...

ليش الناس ماترحم ....

زوجي محطمني ...

الناس تجرأواااا علي ...

الوقت هذا يخوّف ....

أتوقع الشر في كل لحظة ....

الحياة مااصااار له طعم ....

أنا محبطة لأبعد حد ....

وغيرهااااااااااااا الكثيرررررررررررررر

ولو فهمت تلك اللاتي يكتبن هذه الألفاظ - التي لا تزيدهنّ إلا الهمّ والغمّ ... - هذا الفرق لما عشن ذلك الجحيم الذي لا يطاق أحياناً ... ففرق بين هذه المشاكل وبين تأثيرها على المشاعر ،
وقد تسأل سائلة وتقوووول :
وهل تريد أن تموت أحاسيسنا ومشاعرنا؟؟ ترانا بشر وفينا مشاعر وأحاسيس وعواطف ..!!!

فأقووول : لا ... ليس هذا مقصد كلا مي ... ولكن المقصد في هذه النقاط ...

- أن نعرف كيف نتصرف مع هذه المشاعر ونوجهها التوجيه الأسلم والأفضل لحياتناااااا ، فكثيراً ماتقبّلنا هذه المشاعر وكبتناها وجمّعناها وعلى مرووور الزمن وفجأة ومن دون سابق إنذااار أصبحنا نعاني من قلق أو مشكلة نفسية أو تصرف غير مدروس أو أنفعال قوي ضد أمر لا يستحق .... والسبب هو التجميع والتقبّل ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عندك مشكلة اجتماعية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Maximum Internet Cafe :: المنتديات العامة :: المنتدى العام-
انتقل الى: